6  نصائح أثناء الصيام لمرضى الارتداد المعدي المريئي والقرحة الهضمية

6  نصائح أثناء الصيام لمرضى الارتداد المعدي المريئي والقرحة الهضمية

 

يحدث داء الارتداد المعدي المريئي المعروف باسم ارتجاع المريء عندما يتدفق حمض المعدة إلى الخلف عبر الأنبوب الذي يربط الفم بالمعدة، ومع مرور الوقت يؤدي هذا الارتداد الحمضي إلى تشكّل بطانة في المعدة ويهيّج المريء. يسبب هذا الأمر في بعض الأحيان القرحة الهضمية والشعور بالألم والحرقان.

يمكن لمرضى الارتداد المعدي المريئي والقرحة الهضمية أن يصوموا خلال شهر رمضان المبارك طالما أنهم يراقبون الأعراض التي تصيبهم. وعلى عكس ما هو شائع، ينصح الأطباء والأخصائيون في المجال الصحي بالصيام للمرضى الذين يعانون من الارتداد المعدي المريئي والقرحة الهضمية لأنه يساعد على تخفيف الأعراض المرتبطة باضطراب إنتاج الحمض.

 

إليك بعض النصائح لمرضى الارتداد المعدي المريئي والقرحة الهضمية التي يجب عليهم مراعاتها خلال الصيام في رمضان:

  • تجنّب مشروبات الكافيين أو تناولها بعد ساعتين من الإفطار على الأقل لأنها تضر مرضى الارتداد المعدي المريئي والقرحة الهضمية وقد تؤدي إلى تفاقم عسر الهضم.
  • قسّم وجبة الإفطار إلى وجبات أصغر لتتجنّب الغثيان والإقياء وعسر الهضم.
  • تجنّب النوم بعد السحور أو الإفطار مباشرة لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الأعراض عند مرضى الارتداد المعدي المريئي والقرحة الهضمية. انتظر لمدة ساعتين على الأقل بعد الوجبات قبل أن تخلد للنوم.
  • تناول الفواكه والخضار الطازجة وخاصة الغنية بالألياف، وتجنّب الفواكه والخضار الحمضية.
  • قلل من تناول الأطعمة المُعالجة والغنية بالدهون والتوابل والأطعمة المحلّاة.
  • أقلع عن التدخين لأنه يؤدي إلى تفاقم ارتداد الحمض وتكرار القرحة الهضمية وإبطاء التئام القرحة الموجودة.
 

مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد