6 أسباب غير شائعة لحصى الكلى

حصى الكلى عبارة عن كتل صلبة تتكون من مواد مختلفة توجد عادة في البول. في حين أن هذه المواد تمر عادة في البول، فإنها يمكن أن تصبح في بعض الأحيان شديدة التركيز وتتبلور بسبب قلة حجم البول. يحدث هذا عادة نتيجة عدم تناول كمية كافية من السوائل يومياً. يمكن أن تختلف الأحجار في الحجم، من صغيرة مثل حبة الأرز إلى حجم الحمص.

فيما يلي بعض أسباب الإصابة بحصى الكلى:

  • السمنة: ترتبط زيادة وزن الجسم بالعديد من التغيرات الفسيولوجية، منها على سبيل المثال انخفاض الأُس الهيدروجيني للبول. لذلك يصبح البول أكثر حمضية، مما يزيد من احتمالية تكوين حصى الكلى.
  • قلة تناول الكالسيوم: يعتقد قطاع عريض من الناس أن تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم يزيد من احتمالية تكوين حصى الكلى. هذا الاعتقاد خاطئ تماماً، وذلك لأن تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم يساعد في الحد من تكوين حصوات الكلى. تتكون الحصى بشكل أساسي من أملاح الأوكسالات التي تتواجد بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي. في الظروف العادية، ترتبط أملاح الأوكسالات بجزيئات الكالسيوم الموجود في الجهاز الهضمي أيضاً، لتغادر بعد ذلك الجسم من خلال البراز. لكن في حالات نقص مستويات الكالسيوم بالجهاز الهضمي، تنتقل أملاح الأوكسالات إلى المسالك البولية كي ترتبط بالكالسيوم الموجود هناك، لتستقر بعد ذلك في الجهاز البولي مكونة حصى الكلى.
  • الإسهال المزمن أو المتكرر: يؤدي هذا الأمر إلى فقدان كميات كبيرة من سوائل الجسم، مما يزيد من تركيز الأملاح المكونة للحصى كالأوكسالات والفوسفات.
  • عدم تناول الفواكه والخضروات الحمضية مثل الليمون والفلفل والبرتقال: تتميز هذه الأطعمة بمحتواها الغني بمادة السيترات، والتي تتمتع بفعالية مدهشة في منع تكوين حصى الكلى، لذلك ينصح بتناول الأطعمة الحمضية للوقاية من حصى الكلى.
  • الإفراط في تناول المسهلات والملينات: قد يؤدي الاستخدام غير السليم لهذه الأدوية إلى اختلال توازن الأملاح والكهارل بالجسم، بالإضافة إلى الإصابة بالجفاف، مما يزيد من احتمالية تكوين حصى الكلى.
  • استخدام أدوية علاج الصداع النصفي على المدى الطويل: حيث تتضمن آلية عمل هذه الأدوية تقليل الأُس الهيدروجيني للبول حيث يصبح البول أكثر حمضية، مما يزيد من معدل تكوين الحصى.

مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد