التعرض لأشعة الشمس المباشرة وتأثيراتها المرضية المحتملة .. ملف كامل

التعرض لأشعة الشمس المباشرة وتأثيراتها المرضية المحتملة

تتراوح درجة الحرارة الداخلية للجسم البشري بين 36.1 – 37.2 درجة مئوية . هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤثر على درجة حرارة الجسم ، حيث يمكن تقسيمها إلى محورين أساسيين ، وهما .. 

  • عوامل داخلية ، مثل : العمر ، المجهود البدني المبذول ، الحالة الصحية العامة للجسم ، وزن الجسم ، وجود أمراض مزمنة من عدمه . 

  • عوامل خارجية ، وتشمل درجة حرارة الجو ومستوى الرطوبة . 

هناك العديد من الآليات التي تستخدم للحفاظ على درجة حرارة الجسم ضمن المعدلات الطبيعية المذكورة ، حيث أن أي خلل في هذا الأمر من شأنه أن يتسبب في مضاعفات صحية خطيرة قد تهدد الحياة . بشكل عام ، يمكننا إجمال أهم هذه الآليات فيما يلي .. 

# في حالة انخفاض درجة حرارة الجسم عن المعدلات الطبيعية ، والحاجة إلى رفع درجة الحرارة الداخلية .. 

  • زيادة معدلات الأيض والتمثيل الغذائي . 

  • تثبيط آليات التعرق والتخلص من سوائل الجسم . 

  • حث الألياف العضلية على الإنقباض لتوليد حرارة داخلية . 

  • تضييق الشعيرات الدموية السطحية . 

  • تنشيط المراكز المخية التي تساعد على رفع درجة الحرارة الداخلية . 

# أما في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدلات الطبيعية ، والحاجة إلى خفض درجة الحرارة الداخلية .. 

  • تثبيط معدلات الأيض والتمثيل الغذائي . 

  • حث الألياف العضلية على الارتخاء . 

  • توسيع الشعيرات الدموية السطحية . 

  • تنشيط المراكز المخية التي تساعد على خفض درجة الحرارة الداخلية . 

قد يتسبب التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات زمنية طويلة في اختلال أحد أو بعض الآليات سالفة الذكر ، الأمر الذي قد يكون سببا في الإصابة بأحد الحالات المرضية المصاحبة لفرط الحرارة ، منها على سبيل المثال لا الحصر : ضربة الشمس ، الإجهاد الحراري ، التقلص العضلي الحراري ، البثور الحرارية .. إلخ . 

تعد ضربة الشمس أكثر المشكلات الصحية شيوعا الناجمة عن التعرض المفرط لأشعة الشمس المباشرة ، والتي تنشأ في المقام الأول بتأثير اضطراب المراكز الحسية بالمخ المسئولة عن تنظيم درجة حرارة الجسم الداخلية ، ويجدر بنا الإشارة إلى أن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة ، بالإضافة إلى كبار السن والأطفال ومرضى الأمراض المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم هم أكثر الفئات المعرضة للإصابة بضربة الشمس . 

تتألف الصورة السريرية لضربة الشمس من الأعراض المرضية التالية .. 

  1. ارتفاع شديد بدرجة حرارة الجسم ، والذي يتخطى عادة 40 درجة مئوية . 

  1. صداع الرأس ، دوار ، اختلال مستويات الوعي والإدراك . 

  1. جفاف البشرة ، احمرار الجلد . 

  1. تسارع معدل التنفس ، صعوبة التنفس . 

  1. تسارع معدل ضربات القلب . 

  1. تضيق حدقة العين . 

أيضا وعلى سياق متصل ، فإن الإبطاء في علاج الحالة قد يتسبب في العديد من المضاعفات الصحية الخطيرة ، مثل تلف أنسجة العديد من أعضاء الجسم الحيوية الهامة ، كالقلب والمخ والكليتين والكبد والبنكرياس ، بالإضافة إلى اختلال آلية تخثر الدم ، وزيادة احتمالية تكوين الجلطات الدموية . 

ويجدر بنا الإشارة إلى ضرورة التمييز بين ضربة الشمس والإرهاق الحراري ، إذ أن الإرهاق الحراري يتسم عادة بأن درجة حرارة الجسم الداخلية عادة ما تكون ضمن المعدلات الطبيعية أو أقل قليلا ، كما أن الجلد يكون متعرق ورطب . وعلى الجانب الآخر ، فإن درجة حرارة الجسم الداخلية عند التعرض لضربة الشمس ترتفاع لتتجاوز 40 درجة مئوية ، والتي تكون مصحوبة بجفاف الجلد على نحو ملحوظ . 

للتعامل الصحيح مع حالات ضربة الشمس ، ينصح باتباع التعليمات التالية .. 

  • نقل المصاب إلى مكان معتدل الحرارة بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة . 

  • خلع ملابس المصاب ، وإراحته على وضع الاستلقاء مع مراعاة أن يكون مستوى رأسه أعلى من جسمه . 

  • تبريد جسم المريض من خلال استخدام كمادات الماء البارد ، أو رش جسم المصاب بالماء البارد ( يمنع استخدام الثلج لتجنب حدوث انقباض شديد في الأوعية الدموية ) ، أو استخدام مروحة هوائية . 

  • الاتصال بجهات الطوارئ لاستكمال تقديم الرعاية الطبية اللازمة للمريض . وفي أثناء ذلك ، ينبغي مراقبة المؤشرات الحيوية للمريض ، مع إعطائه بعض المحاليل الوريدية إذا كان متاحا . 

ولأن الوقاية خير من العلاج ، ينبغي وضع الاحتياطات التالية بعين الاعتبار لتجنب الإصابة بضربة الشمس .. 

  1. الإكثار من شرب الماء والسوائل . 

  1. تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات زمنية طويلة . 

  1. تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة أو سيئة التهوية قدر الإمكان . 

  1. ارتداء الملابس الفضفاضة والقبعات أو استخدام المظلات عند الاضطرار للمشي في درجات الحرارة العالية . 

  1. الانتباه جيدا للأطفال ، وحمايتهم من اللعب في الأماكن المفتوحة أثناء اشتداد درجات الحرارة . 

  1. في حالة الشعور بالتعب أو الدوار ، فلابد إذن من الحصول على بعض الراحة . 

  1. الإلمام الكافي بالعلامات التحذيرية لضربة الشمس ، مع معرفة كيفية التعامل معها بطريقة صحيحة في حالة حدوثها . 

مرافق للرعاية الصحية بمعايير عالميةاحصل على استشارة لجميع الإستفسارات الطبية والعلاجات اليوم!

إحجز موعد